الافتتاحية

​بسم الله الرحمن  الرحيم

والصلاة والسلام على محمد الامين واله وصحبه اجمعين....

من المؤسف ما نراه ونشاهده في غرف الطواريء أو العمليات من إصابات بليغه تحدث لطفل رضيع من أحد والديه أو مقدمي الرعاية له الذين يكنون له كل محبة ويجتهدون في توفير كل سبل الراحة والعناية به وهم يقومون  بإيذائه مما قد يؤدي لقتله عن طريق الهز العنيف لإسكاته من نوبة بكاء وهم لا يعلمون أن هز الطفل بعنف ًأحيانا قد يؤدي إلى إصابات بليغة في دماغ الطفل ، نزيف في تجويف العين وكسور في الأضلاع وغيرها من الإصابات البليغة.فمشكلة غياب الوعي لدى الأمهات والآباء والمربين والمربيات عن مخاطر هز الطفل بشكل عنيف هي مشكلة خطيره قد تودي بحياة الطفل أو إصابته بعاهة مستديمه لا تحمد عقباها. فهذا الجهل المركب في عدم معرفة متلازمة الطفل المهزوز وعواقبها وكيفية التعامل مع الأطفال الذين يصابون بنوبات بكاء مزعجة للأهل قد تكون آخر فصل في حياة طفل بريء كان يبكي لأنه أصيب بمغص أو عطش أو جوع لأن البكاء هو الوسيلة الوحيدة التي يستخدمها الطفل للتخاطب والتعبير عن ما يزعجه وبسبب هذا الجهل ينتهي بالطفل المطاف  قد يتسبب هذا الجهل في وفاة الطفل.وفي هذا العدد رأينا في برنامج ًإلى المستشفى أو غرفة العمليات وأحيانا الأمان الأسري الوطني أهمية إلقاء الضوء على متلازمة الطفل المهزوز وكيفية تعامل الوالدين مع بكاء الطفل الرضيع وكبت نوبات الغضب .. سائلين الله العلي القدير ان يساهم في رفع مستوى الوعي والمعرفه لدى الوالدين والمربين بشكل عام.