دراسة العلاقة بين إساءة معاملة الأطفال والأداء المدرسي في المدارس الحكومية في المملكة العربية السعودية: دراسة تجريبية

نشرت في إبريل 2017 في مجلة Scandinavian Journal of Public Health

https://doi.org/10.1177/1403494817703211

 

اللمحة العامة والأهداف:

تهدف هذه الدراسة إلى دراسة العلاقة بين إساءة معاملة الأطفال (Child Maltreatment “CM) والأداء المدرسي لدى المراهقين في المملكة العربية السعودية.

منهجية البحث:

أجريت دراسة استطلاعية في المدارس المتوسطة والثانوية التابعة لوزارة الحرس الوطني بالرياض، المملكة العربية السعودية في عام 2014م. وقد شملت معايير الانضمام (674) من الطلاب السعوديين والطالبات على حد سواء، كان ما نسبته (52.7٪) منهم من الذكور. وتتراوح أعمارهم بين 12 و19عامًا ومتوسط أعمارهم15.6 سنة، وتم استخدام طريقة الاستبانة التي تعبأ ذاتياً لجمع معلومات حول أشكال مختلفة من الإيذاء التي حدثت في الماضي أو تحدث لهم بالوقت الحالي.

النتائج:

واجه الطلاب الذين عاشوا بين أفراد الأسرة أو الأوصياء الذين يتعاطون المواد المخدرة احتمالات أكبر لضعف الأداء المدرسي مقارنة بأولئك الذين لم يعانوا من ذلك (33.3٪ مقابل 11.4٪) ، بينما كانت نسبة ضعف الأداء المدرسي لدى أولئك ممن لديهم فرد مسجون من أفراد الأسرة مقارنة بمن ليس لديهم (26.5٪ مقابل 11.2٪) ،وأولئك الذين تعرضوا للإيذاء النفسي مقارنة مع أولئك الذين لم يتعرضوا للإيذاء (21.0٪ مقابل 10.1 ٪) ، وأولئك الذين تعرضوا للإيذاء الجسدي مقارنة مع أولئك الذين لم يتعرضوا للإيذاء (18.9٪ مقابل 9.3٪) ، كما أن الذين عانوا من أشكال متعددة من الإيذاء مقارنة مع أولئك الذين لم يتعرضوا له (23.4٪ مقابل 9.7٪). أظهر تحليل الانحدار اللوجستي أن الخلل في الأسرة كان العامل الأكثر تأثيراً لضعف الأداء المدرسي، وكان العيش مع أفراد الأسرة أو الأوصياء المتعاطين للمخدرات (نسبة الأرجحية =4.0؛ 95٪) بينما أولئك الذين يعيشون في أسرة أحد أفرادها من السجناء (نسبة الأرجحية =3.1؛ 95٪).

الاستنتاجات:

تبين وجود علاقة عكسية بين إساءة معاملة الأطفال بجانب الهيكل الأسري والعلاقات الأسرية، وبين الأداء المدرسي للطلاب. وتبرز هذه النتائج أهمية زيادة الوعي لدى الأسر والمدارس والمجتمع بشأن تأثير إساءة المعاملة على الأداء المدرسي.