فهم احتياجات المملكة العربية السعودية: تطوير برنامج الوقاية من إساءة معاملة الأطفال

نشرت في مايو 2019 في مجلة Child Abuse & Neglect

https://doi.org/10.1016/j.chiabu.2019.04.016


فهم احتياجات المملكة العربية السعودية: تطوير برنامج الوقاية من إساءة معاملة الأطفال

اللمحة العامة والأهداف:

يتم بذل جهود عالمية لمكافحة إساءة معاملة الأطفال، لكن في عام 2011 وجدت نسبة استجابة المملكة العربية السعودية لهذه المشكلة هي نسبة متوسطة. تم تنفيذ العديد من التطورات في المملكة العربية السعودية منذ ذلك الحين، وقد أصبحت إعادة التقييم ضرورية الآن. كان الهدف تقييم الجاهزية للوقاية من إساءة معاملة الأطفال في المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بتنفيذ برامج الوقاية من إساءة معاملة الأطفال القائمة على الأدلة واسعة النطاق. المشاركون والمكان: شخصيات رئيسية مقيمة في المملكة العربية السعودية والذين كانوا صناع القرار وكبار المدراء في مجال إساءة معاملة الأطفال. وأجريت مقابلات وجها لوجه في مكاتب المشاركين.

 

منهجية البحث:

كانت هذه دراسة مسحية. استخدمنا الأداة متعددة الأبعاد "تقييم الجاهزية للوقاية من إساءة معاملة الأطفال -نسخة قصيرة"، والتي تدرس 10 أبعاد لهذا الموضوع. تم إجراء مقارنة بين نتائج هذه الدراسة ونتائج الدراسة التي أجريت عام 2011 لتحديد كيفية تغير الوضع في المملكة العربية السعودية.

 

النتائج:

تم مقابلة ستين شخصية؛ معظمهم من الإناث (57 ٪) ومن المؤسسات الحكومية (56 ٪). بلغ متوسط الدرجة الإجمالية للأبعاد العشرة 47.4 ٪، بزيادة عن المعدل الذي تم تسجيله عام 2011 43.7 ٪ وأقوى الأبعاد كانت التشريعات والقوانين (8.3/ 10)، تليها المعرفة (7.1/10) والروابط والموارد المؤسسية (8. 5/ 10.(

أقل الدرجات تتعلق بالموارد البشرية والتقنية (7.1/10) والسلوك تجاه إساءة معاملة الطفل (8.2/ 10)أظهرت بعض الأبعاد تحسينات كبيرة، لكن الغالبية ظلت ثابتة. وذلك مقارنة بنتائج عام 2011.

 

الاستنتاجات:

الوقت والالتزام ضروريان لضمان تحسين الجاهزية للوقاية من إساءة معاملة الطفل. يجب إجراء تقييم دوري لجاهزية الوقاية من إساءة معاملة الأطفال لتقديم توصيات مناسبة للحكومة فيما يتعلق بالتقدم الحاصل في استراتيجيات الوقاية.