تقييم جاهزية خمس دول لتنفيذ برامج لوقاية الأطفال من سوء المعاملة على نطاق واسع

نشرت في 17 أغسطس 2013م في مجلة  Child abuse & neglect

التقرير

http://www.who.int/violence_injury_prevention/violence/child/saudi_arabia_rap_cm.pdf.pdf

الورقة العلمية

http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23962585

 

هدفت هذه الدراسة لتقييم مدى استعداد وجاهزية خمس دول لإنشاء برامج تُعنى بوقاية الأطفال من سوء المعاملة على نطاق واسع، كانت هذه الدول (البرازيل، مقدونيا، ماليزيا، المملكة العربية السعودية، وجنوب أفريقيا). الطريقة المستخدمة لتقييم وقاية الطفل من سوء المعاملة، كانت معتمدة على استخدام أداتين تحتويان مائة عنصر؛ حيث قاست الأداة الأولى: المعرفة، المواقف، والمعتقدات التي تخص وقاية الطفل من سوء المعاملة من قبل "الإخباريين الرئيسين"، أما الأداة الثانية، فقد تمت الإجابة على أسئلتها من قبل الخبراء مستندين إلى جميع المعلومات المتوفرة من بلدانهم مما ينتج عنه تقييم الاستعداد بطريقة أكثر موضوعية.

  شملت الأداة المستخدمة جميع الجوانب الرئيسية المتعلقة بتقييم الجاهزية، فعلى سبيل المثال قاست: مدى توافر المعلومات حول المشكلة، والتشريعات والسياسات، والإرادة لمعالجة المشكلة، والموارد المادية. تراوحت النتيجة بالنسبة للإخباريين الرئيسين من 31.2/100 لدولة البرازيل إلى 45.8/100 لمقدونيا، ونتائج الخبراء تراوحت بين 35.2/100 للبرازيل إلى 56/100 لماليزيا. تم تحديد ثغرات رئيسية في جميع البلدان حيث شملت هذه الثغرات: قلة توافر المختصين ذوي المهارة، المعرفة، الخبرة لتنفيذ برامج الوقاية من سوء معاملة الطفل القائمة على الأدلة و البراهين؛ التمويل غير الكافي، البنية التحية، المعدات اللازمة، ندرة بالغة لتقييم مخرجات برامج الوقاية، وقلة وجود برامج مسحية وطنية عن سوء معاملة الطفل. تعتبر جاهزية هذه الدول الخمسة منخفضة إلى متوسطة لإنشاء برامج معنية بوقاية الطفل من سوء المعاملة على نطاق واسع. يعتبر تقييم الجاهزية في هذه الدراسة هو الأول من نوعه، حيث أن نتائج هذه الدراسة مكنتنا من معرفة الثغرات ما من شأنه أن يزيد احتمال نجاح برامج وقاية الطفل من سوء المعاملة في المستقبل.​