جلسات الإرشاد السلوكي المبكر لحالات العنف الأسري

20/12/2015

يعد الإرشاد السلوكي من أبرز أساليب الإرشاد النفسي. ويستمد هذا الأسلوب من النظرية السلوكية بما تتضمنه من إرشاد سلوكي أو علاج سلوكي. وذلك لكونهما وجهين لعملة واحدة. وتعد النظرية السلوكية من أهم النظريات التي من شأنها المساهمة في تغيير أو تعديل سلوك الأفراد، حيث أن سلوك الأفراد يعتمد في الأساس على التعلم ومن خلال التعلم يكتسب الفرد دوافع جديدة تساعده على توجيه أو تعديل أو تغيير سلوكه بما يحقق أهدافه المرجوة. ومن خلال التجربة المهنية في مجال الإرشاد الأسري والنفسي فقد وجد المستشارين النفسيين أن لجلسات الإرشاد السلوكي دور كبير في تخفيف التأزم النفسي الذي حصل مع الحالات المتعرضة للعنف الأسري ،كنتيجة طبيعية ومتوقعة لما واجهته من تعنيف على اختلاف أنواعه ومستوياته. سواء أكان تعنيف لفظي أو بدني أو جنسي وتفاوت آثاره على نفسية الضحايا. حيث خضعت هذه الحالات الى برنامج علاجي نفسي مدروس ويلائم احتياج الضحية وما تعرضت له. فقد تم تخفيف القلق الحاصل من العنف والشعور بالإحباط والدونية وتأنيب الضمير وبعض الانعكاسات النفسية والسلوكية مثل صعوبة النطق أو الانعزال وانخفاض المستوى التحصيلي. وكان للبرامج العلاجية النفسية المدروسة دور كبير في نجاة الضحايا وقدرتهم على تجاوز الأزمة النفسية. ولذلك فمن المهم أن يأخذ جميع المهنيين الممارسين في المجال النفسي والذين يتعاملون مع المعنفين أسرياً على عاتقهم بالاهتمام بتقديم الإرشاد النفسي السلوكي المبكر. وأن يطبقوا الإرشاد بشكل مهني وصحيح حتى يتمكنوا من مساعدة الضحايا في تجاوز الأزمة وينطلقوا في أداء دورهم الأسري بشكل سليم ويخدموا المجتمع بشكل فعال.

ومن هذا المنطلق فإنني أجد أن أهم وسيلة من الممكن ان تساعد المهنيين في وضع البرامج العلاجية الناجحة هو اطلاعهم على كل ما هو جديد في مجال العمل النفسي. ولا يكون ذلك الا من خلال القراءة والاطلاع المستمر على البحوث الدراسات في هذا الجانب. بالإضافة الى الالتحاق بالدورات التدريبية المتخصصة التي من شأنها تطوير مهاراتهم المهنية وصقل خبراتهم. حتى يتمكنوا وزملائهم من التخصصات الأخرى المعنية بمعالجة هذه الظاهرة و الحد من آثارها على المجتمع.  

 

المستشار النفسي والأسري د. عبدالرحمن محمد الصالح

إدارة التطوير والتدريب ، برنامج الأمان الأسري الوطني      ​

Skip Navigation Links
المركز الإعلامي
الأخبار
المقالات
عمل المرأة في ظل النظام الجديد
اليوم العالمي لمكافحة المخدرات
الإساءة اللفظية ضد الطفل
الهيكلة القضائية الجديدة نقلة نوعية في تاريخ القضاء السعودي
اليوم العالمي لمحو الأمية
اليوم العالمي للزهايمر
العناد لدى الأطفال! أسبابه وعلاجه
وداعا يا ملك الإنسانية
شنق الذات لعبة الاختناق
العلامات والمؤشرات للإساءة والعنف الأسري
حقوق الطفل في الشريعة الاسلامية
طاقات الشباب والمستقبل
كيف نصل الى شباب آمن؟
البرنامج التمهيدي للطفل قبل دخول المدرسة وتجنب قلق الانفصال
حقوق المسنين
العنف الأسري والإعلام الخطاب المفقود
ملامح من خصوصية المرأة في نظام الإجراءات الجزائية السعودي
آلية تعامل جهاز الأمن العام ( الشرطة ) مع قضايا العنف الأسري
جلسات الإرشاد السلوكي المبكر لحالات العنف الأسري
حقوق المرأة في الأنظمة السعودية
حقوق المرأة في النظام السعودي
العقاب التأديبي ضد الأطفال
عنف الاقران
لماذا يعتدي المعتدي؟
تعرفي أكثر على تطبيق اعرفي حقوقك
مبادرة "تربيتهم .. هوية"
مبادرة " حيروني"
إهمال الأطفال
شهر مارس شهر تاريخ المرأة
التنمُر
نصائح للوقاية من العنف الجنسي ضد الأطفال
المملكة العربية السعودية ضد الإيذاء والعنف الأسري
أيهما أكثر عرضة للعنف المرأة الحامل أم المرأة غير الحامل ؟
تقنين الأحوال الشخصية.. ضرورة لا ترف
النساء شقائق الرجال
الدوافع
مظاهر الاضطرابات النفسية لدى الأطفال
العنف الجنسي ضد الأطفال.. الأسباب والوقاية
من جد في التربية وجد البر والرعايه في الكبر
الخلافات الزوجية و أثرها على سلوك الطفل من خلال دراسة: Hostility, Hostile Detachment, and Conflict Engagement in Marriages: Effects on Child and Family Functioning
المعادلة الصحيحة للأمن الأسري
العنف الأسري .. هل نقضي على السبب ؟
العنف الأسري
اكتئاب ما بعد الولادة
تمكين المرأة
أطفال .. خارج أسوار المدرسة
اليوم العالمي لمتلازمة داون
حملة التوعية بإصابات الرأس عند الرضَّع
الحماية بالتمكين الاقتصادي وجهان لعملة واحدة
التواصل الأسري ... مفتاح سحري
الفعاليات
الملف الصحفي
مكتبة الفيديو